قصة انا ومرات اخويا واخوها

قصة انا ومرات اخويا واخوها

انا ماجد وعمري 36 سنة واخويا عمروا 37 سنة . مهندس ومسافر الخليج لمدة وبقالو ست شهور . وترك مراتو سامية وعمرها 33 سنة وابنها عند والدتي . ومراتو دي آيه من الجمال والقوام .. كلشي فيها سكسي . حتى صوتها بيخلي الواحد ينزل حليب زبو . وبصراحه انا من اول مااتزوجها اخويا وانا اشتهي انيكها .
مواصفاتها باختصار ( سمراء . بشرة دهنية . بزاز كبار ومرفوعه . طيز كبيرة . ورك عريض . جسمها مليان . فخاد مليانه ومبرومه ) وبطبيعة لباسها سبور . وكتير احيانا بيكون لابس قمصان بحماله ونص بزازها لبرا . وبالسهرة من عادتها بتلبس شي خفيف خالص . رغم ان والدتي نبهت عليها كتير . لكن مافي فايدة . وكنت انا ادافع عنها قدام والدتي بحجة ان اتركيها على راحتها . لكن بداخليتي كانت غايتي عشان افضل اتمتع بشوفة هالجسم وهالبزاز .
وانا بطبيعتي بحب التنولوجيا وعندي خبرة بالكمبيوترات والكاميرات . بيوم راحت مرات اخويا زيارة لعند اهلها لمدة يوم ورجعت تاني يوم . انا هون فورا جبت 5 كاميرات Wifi . وجهزتهم بان يشتغلو بس اثناء الحركة ( صوت وصورة ) . ووزعتهم عالبيت . عشان كيف ماتحركت مرات اخويا اشوف جسمها واتمتع بيها . وجهزت الكمبيوتر وتركت دائما شغال عشان التسجيل
ركبت وحده بغرفة نومي لان هي صارت تستعملو بهالفترة . ووحدة بالمطبخ . ووحدة بالصالة . و 2 بالحمام كل وحده فيهم باتجاه مختلف .
وصرت كل يوم اراقب واتمتع . وبعدها بكم يوم خبروا والدتي بان خالتي مريضة جدا . لذلك اضطرت الوالدة انها تسافر لعند خالتي في مدينة تانية . وبقينا بالبيت انا ومرات اخويا وابنها ظ وكان تعاملنا عادي . لكن شهوتي ورغبتي بالتمتع بجسمها كل يوم بتزيد .
وكنت كل يوم اراقبها بعد ماارجع من شغلي واعرف كيف تحركت وشو عملت وشو لبست تياب وهي بتتحمم . وكل حاجه . وكل العب بزبي واتمتع على هالجسم المثيرة . وكانت لما تتحمم الاحظ انها بتصير تفرك بكسها وبزاز كتير . ومرة شفتها وهي بقمة الشهوة واهاتها مسموعه عالكاميرا . وبتلعب بكسها وبتجيب لبن كسها . انا كنت اهيج خالص بهيك منظر .
وفي يوم من الايام .. وانا بفتح التسجيل شفتها ازاي دخلت وقلعت هدومها وغيرت ولبست روب الغربول وعملت مكياج يلي خلى جمالها اروع مما هي عليه بالواقع . وكانت فعلا فنانه بالمكياجات . وكل شوية بتبص لساعة ايدها . فاستغربت انا من هالشي . لكن بقيت اراقب . مش عشان اني شكت انما كنت اراقب جسمها وبزازها وكل حته فيها .
وبعد شوي رن جرس الباب وراحت . وبعدها شفت من خلال كاميرة الصالة ان اخوها يلي دخل وهو من نفس عمري تقريبا . فكان عادي . لكن استغربت انها فضلت لابسه الروب الغربول الخفيف يلي ماحدا بيلبسوا الا قدام الازواج وبس . يعني حتى الشرموطة مابتلبسو . ولاقيتها قعدت جنبو وهي بتتغنج معاه وهو يغازلها ويمدح جسمها وبزازها .. وكان بيسالها عني وعن والدتي . فكانت هي بتقلو عن والدتي انها عند خالتي وان ماجد بالشغل مابيجيش للمغرب .
انا هون انصدمت وصرت اراقب بلهفه .. وبعد شوية لف وسطها وباسها من شفايفها وصارت يدعك بزازها .. وهي مدت ايدها وصارت تفرك زبو يلي انتصب وصار واضح من تحت البنطلون .وشوي قامت ومسكتو من ايدو واخدتو على غرفة النوم بتاعتي يلي كمان فيها كاميرا . واول مادخلو الغرفة لفها من ورا وصار يفرك بزازها وهي تحك طيزها على زبو . وكان واضح من خلال تصرفاتهم بان دي من اول مرة بيعملو فيها سكس مع بعض .
وبعدها قلعو تبابهم وتسطحو عالسرير . وبلشو اللحس والمص والرضاعة والنيك . وكانو كل شوي يغيروا الوضعيه وناكها مرتين . وفضلو حوالي ساعه ونص بالنياكة . وبعدها دخلو الحمام وتحممو مع بعض . ورجع قعد بالصالة وشرب القهوة يلي عملتها وهي عارية ومش لابسه حاجه غير الكيلوت . ومشي .
انا هون انصدمت من هالمقطع وبنفس الوقت فرحت لان الفرصة يلي مستنيها من زمان جتلي لحد عندي .
عملت نسخة ثانية من التسجيل للاحتياط على فلاش ميموري وخبيتها عندي .
وطلعت عالصاله وقعدت مع مرات اخويا يلي كانت قاعدة بتتابع فيلم ولابسه بلوزه لون احمر بحمالات . يعني نص بزازها لبرا باينه ونص ضهرها كمان باينه . ولابسه فيزون اسود خفيف وشبه شفاف .
قعدت شويه وصرت بعد شوي امتدح فيها كعادتي بجمالها وذكائها وووووو. لكن هالمرة قلتلها هالمرة قلتلها بتعرفي سامية ان بزازك حلوين خالص وبيجننو . تطلعت فيني باستغراب وابتسامه خفيفه . وقالت .. ايه ماجد مالك النهاردة . هو انت شارب حاجه .. قلتها ليه بتقولي كده . قالت عشان النهاردة بتزود عن الكلام يلي كنت بتقولو .
قولتلها يعني حرام اني ابدي اعجابي بجسم مرات اخويا يلي بحبها ومالناش غيرها .
قالت ايوه لكن مش بالطريقة دي .
قولتلها لاتزعلي ياستي مش هقول البزاز .. هقول ان صدرك حلو وجذاب وقوام وفخادها بيهبلو . ويابختو اخويا بجسمك .
تطلعت فيني وقالت ماجد الافضل انك تروح تنام .. انت مش طبيعي النهاردة . ولو فضلت قاعد ( ) اعلم هتقول ايه كمان . قولتلها ياسامو كمان الكلام ده زعلك . طيب ياستي بلاش . هقولك يابخت اخوكي () بيكي . الكلمة دي كانت بالنسبة لمرات اخويا صاعق . وجمدت في مكانها واحمر لونها وصار العرق ينزل من جبينها واعتقد من كل جسمها . قلت ليها الكلام ده . ومشيت غرفتي . وانا واثق انها مش هتنام الليل وانها رح تجيني . وكنت ضامن السكس الليله دي . ورحت غرفتي وقلعت البيجاما وفضلت بالكيلوت . وتسطحت عالسرير بانتظار السكسية الخايفه تجيني . فعلا بعد اقل من 10 دقايق دخلت لعندي وسالتني . ماجد عاوزه اتكلم معاك .. قلتها اه عارف عاوزه تقولي ايه . عاوزه تعرفي قصدي ايه لما قلتلك يابخت اخوكي () بيكي . يعني حددت اسم اخوكي والنهارده بالذات قلت الكلام ده . صح . قالت ايوه صح .
مسكتها من زنودها وقعدتها عالسرير وقلتلها هتعرفي دلوقت . وشغلت الكمبيوتر وشغلت الفيلم يلي عملتلو تخزين . واول ماشافت اني بصور . عرفت باني كشفت كل حاجه . خاصة ان التصوير كان بنفس اليوم . وده كان باين من الملابس يلي اختارتهم . لون المايوه والروب الغربول الخفيف وانها بتطلع بالساعه كل شوي . وبعدها لما وصل المقطع يلي دخل اخوها فيو طلبت مني اوقف الفيلم . قلتلها لا استني شوي . وقربت المقطع على فترة النيك بغرفتي وبعدها قربتو كمان على الحمام بتاعهم . وشافت كل حاجه . وهون طبعا قعدت تعيط وارتخى جسمها من الخوف ومش عارفه تقول ايه او تعمل ايه .
قلتلها ريحي دلوقت . وبس لاقيتي نفسك عاوزه تقولي حاجه اندهيلي . انا بالصاله
وانا كنت تقصدت اسيبها لاني عارف حالتها النفسية كلو خوف ورعب من اخويا ومن اهلها . واهم من هاد كلو الفضايح كون يلي عم ينيكها هو اخوها . يعني المصيبه اكبر .
تركتها نص ساعه ومافي رد . خفت تكون بنفسها حاجه . رحت عالغرفة لاقيتها لسى بتعيط . لفيتها وقولتلها خلاص ياسامية تطمني اوعدك بان ماحدش يعرف حاجه عن الفيلم ده . حتى اخوكي (
) زات نفسو . مش عاوزوا يعرف باني عرفت كل حاجه واني اكتشفت هالشي بينكم . هون ارتاحت سامية شوي . لكن بقي خوف من اني ماانفذ او اني اتراجع بكلامي او اني بقلها كده مجرد كلام .
وكان السكس من مصلحتنا نحن الاتنين . انا عشان منتظر هالفرصة بفارغ الصبر عشان اتمتع بالجسم يلي كنت احلم بيه . وهي كان من مصلحتهت اغرائي وانها تعمل سكس معايا . لعدة اسباب :
1- عشان تضمن سكوتي .
2- عشان ننبسط براحتها .
3- عشان هي عارفه اني اقدر اهيئ الجو للمتعه ونعمل سكس باي وقت نحن عاوزينو .
فكانت هي خبيثه وفعلا زكية ومش سهله . لذلك كانت اول خطوة منها كانت انها لفتني وحطت راسها على صدري وايدها على فخدي عاللحم كوني كنت لابس المايوة وبس .وقعدت تقلي صحيح ياماجد .. توعدني بان ماحدش يعرف حاجه وان يبقى ده سر بيننا للممات . قلتلها وعد . لكن قوليلي سامية . كم مرة عملتي كده مع اخوكي .. قالت مش هكذب عليك .. بصراحه دي تالت مرة واوعدك ياماجد بانها ماعاد تتكرر خالص .
قولتلها طب ليه كده . انا عارف انك انثى وانك محرومه كون اخي مسافر ومقدر ده . لكن ليه اخترتي اخوكي بالذات تعملي معاه كده . قالت ماعرفش .. ساعة شيطان .. ومن ناحية لاني عارفه ان اخويا مش ممكن يفضحني ابدا مهما حصل .
وحكتلي بالتفصيل من اول ماابتدأت الحكايه بينهم وكيف بلش السكس بينهم وان ناكها اخوها مرتين في بيتو بغياب مراتو عشان شافها بتلعب بكسها وبتتفرج على فيلم سكس . وكانت هايجة ولما شافها بالوضع ده والجسم ده هاج عليها . وصار يدعكلها صدرها وبعدين كسها وبعدين ناكها . وانها كانت مستسلمة كونها كانت هايجه ومش بوعيها . وبعدها ماعاد في تراجع او خجل بينهم . لذلك كان عادي ان ينيكها بدون خجل .
وبعد ماانتهت رجعت لفتني وقعدت تتشكرني اني سامحتها وباستني اول بوسه من خدي بطريقة سكسية .
وانا من لمسي لجسمها صار زبي بدو يطلع من الكيلوت وكان واصح تماما . وبعدين تطلعت فيني وبابتسامه واشرت على زبي . وقالت مالو ده . هو كده ليه . قلتلها بدون خجل او خوف من الصدمه . هيكون مالو .. لما شاف جسمك وجمالك وصدرك وقف كده . قالت طب روح انت عالصالة . عشان عاوزه اخد دوش واغير هدومي دي واجيك . ممكن .
قلتلها اوكي . ولما وقفت وبدي اطلع . صار كيلوتي متل الخيمة وزبي لقدام . جت ولفتني تاني وباست صدري . طبعا انا زي ماقلتلكم كنت لابس الكيلوت . يعني عاري الصدر . وزبي يضرب ببطنها .فابتسمت . وقالت طب انا رايحه الحمام .
وقبل مااخرج قولتلها طب انا هقفل الكمبيوتر واروح الصالة . وانا بدل مااقفلو .. شغلت الكاميرات وقفلت الشاشة بس . عشان ماتشوفش اني بلشت التسجيل .
سمعت صوت الدوش وبعدها خرجت وراحت الغرفه . وغابت نص ساعه تقريبا وبعدها جت لعندي عالصالة .. يالهووووووي على هالجمال والمكياج واللباس .. ماكنت اتوقع نهائيا .. طار عقلي من راسي . ورجع زبي مباشر وقف وصار متل العمود ..انا ماعاد فيني اتحمل . فورا هجمت عليها ولفيتها وحطيت ايدي الاتنين على طيزها وفخادها وقصرت ادعك بيهم . وصرت ابوس بزازها متل المجنون . وهي تضحك زي الشراميط وتقلي مالك ماجد . شو صرلك . طول بالك . استنى شوية .
قلتلها فعلا يابخت اخويا بجسمك . وقلتلها كمان . هلق صرت اعذر اخوكي ان كيف هاج عليكي . اتاريه معاه حق . دفشتني عالكنبه وقالت استنى شوية عشان مايروح البسط مباشر . وشغلت الموسيقى الشرقية وصارت ترقص رقص زي الراقصات المحترفات وبطريقة سكسية فعلا . وماكنت اتوقع انها ترقص بالشكل ده . وفضلت ترقص حوالي نصف ساعه وانا النار شاعله جواتي . وتهز بزازها وتميل علي وتهز طيزها قدام وجهي . لغاية متعبت وجسمها صار العرق الخفيف باين عليه . وبعدها مسكتها من بزازها وبدي اسحبها وانيكها . قالتلي لاااا مش هنا . وخدتني ورحنا على سريري وبلشت الحس كسها وهي تمص زبي وشوية قامت وتسطحت على بطنها وتسطحت فوقها وهي بتقلي بغنوجه وشرمطة بالراحه عليا ماجد .. وصرت ابلش انيكها من كسها يلي حست نار وشاعله فيو . وهي تتأوه وتتلوى زي الشراميط الهايجه وزي افلام السكس . وبالاخر تسطحت انا وركبت هي فوق زبي وصارت تطلع وتنزل وماعدت اسمع غير انفاسها وكلماتها المتقطعه .وهي هايجه وتقول ااااااه ااااااااه اااااو ااااااه اااااححححح اي ماجد لاتجيبو . خليني مبسوطة بزبك .. زبك عجبني خااااالص
اااه وفضلت تطلع وتنزل حوالي 5 دقايق . وماردت اجيب انا قبلها . فضلت ماسك نفسي لغاية ماهي حسيتها صارت تترعش وينقبض كسها على زبي . وارتخت فوق صدري . بعدين قلتلها هنزل . قالت فضيه جوا . انا عامله حسابي النهاردة عشان يلي صار بالنهار مع اخويا .
ويومها نكتها تلات مرات
وفضلت كل فترة غياب اخويا انيكها تقريبا كل يوم مرة او مرتين . حتى بعد مارجعت والدتي . فهي عجوز . بتنام بكير وسمعها تقيل خالص . لذلك ماكان وجود والدتي بالبيت عقبة . وكانت تدخل معي الحمام حتى بالنهار . لان والدتي نادرا ماتطلع لبرا غرفتها . لذلك كنا متطمنين خالص .
حتى بعد مارجع اخويا من السفر . ماكانت مشكلة باني اروح بغيابو بالنهار وانيك وارجع . او اثناء زيارتهم لعندنا لايام متتالية .
فعلا كانت احلى متعه مع جسم مرات اخويا السكسية .
فصارت هي ( مرات اخويا . مراتي . شرموطتي )

قصة انا و مرات اخويا و اخوها

Author: admin